أخطاء الاستيراد من الصين … لتصبح خبيراً

أخطاء الاستيراد من الصين

محتويات المقال

لعل أفضل دليلٍ  نقدمه لك، هو دليل أخطاء الاستيراد من الصين؛ إذ لاحظنا خلال سنوات من العمل في مجال التجارة الدولية، أن هناك مجموعةً من الأخطاء الشائعة التي يقع بها الكثير من المستوردين المبتدئين، وبينما يعتبر تعلم المرء من خطأه خصلةً حميدةً، إلا أن التعلم من أخطاء الآخرين خطوة ذكية، وتوفر الوقت والجهد والمال.

لذا جمعنا لك في هذا المقال مجموع من الأخطاء؛ التي يكاد لا يوجد مستورد مبتدئ إلا وقع في واحدٍ منها على الأقل.

 لكن لا عليك فعند التعرف عليها يمكنك تجنبها، خاصةً وأننا سنورد لك مجموعة من النصائح التي تساعدك على تفاديها، و تضمن نجاحك في الاستيراد من الصين، وستتفوق على غيرك من التجار الذين بدؤوا معك، وستوفر على نفسك سنين وأموال كنت لتحتاجها حتى تحصد أرباحاً مضمونة.

فهيا بنا نبدأ…

1. اختيار منتجات يصعب التحكم في جودتها للمبتدئين

2 3

إن إيجادك لمنتجاتٍ معقدة، وصعبة التحكم في جودتها، وليس لديك خبرة فيها؛ يشكل خطراً كبيراً عليك خصوصاً إن كنت من المستوردين الجدد، وعادةً ما يخطئ المبتدئون في اختيار المنتجات الأولى لهم بسبب اختيارهم منتجاً يتطلب خبرة عالية وتخصص دقيق.

ونقصد بالمنتجات المعقدة؛ تلك المنتجات التي تتكون من أكثر من جزء، أو المنتجات التي تتطلب عدداً عالياً من العمال – مثل الإلكترونيات الاستهلاكية، خطوط الإنتاج،  الساعات، الأكسسوارات المصنوعة من مواد ثمينة، أو حتى تخصيص نوع من الملابس بعدة مواصفات (نوع القماش – الأزرار – الجيوب – إلخ). فكلّما زاد التعقيد، زادت صعوبة التحقق من جودة المنتج.

وفي حال  تطلبت هذه المنتجات أجزاءً مختلفةً، قد تحتاج إلى موردين فرعيين من أجل  تجميعها، أو  قد تحتاج العديد من المصنعين لصنعها، ما يعني المزيد من احتمالات الخطأ، وصعوبة تتبع الخطأ لتعرف المسؤول عنه، وهذا  يزيد من احتمال ظهور خلل بالجودة في المنتج النهائي.

بذلك ستجد صعوبةً في الحفاظ على الجودة ومتابعتها إذا كنت من المبتدئين، وقد يسيء الموردون فهمك للمواصفات التي تحتاجها.

لذلك ننصحك عند الاستيراد للمرة الأولى؛ اختيار منتجاتٍ بسيطةٍ، يمكن لك ضمان جودتها ومتابعتها.

2. عدم موافاة المورد بورقة مواصفات المنتج

3 3

سجل الآن في ورشة مجانية

لتحترف الاستيراد من الصين عبر الإنترنت وبأقل التكاليف


وهي من أكثر أخطاء الاستيراد من الصين شيوعاً؛ إذ يجب عليك أن تعلم أن الموردين الصينيين يعملون على التصنيع بحسب المواصفات التي تريدها.

يمكنك تخيلهم كصندوق إنتاج يحتوي على العدة اللازمة والكاملة للإنتاج، فقط عليك تقديم طلباتك بدقة.

إن لم تحدد للمورد بدقة مواصفات المنتج وأجزائه، فإنه سيقوم بتصنيع منتجات قد تختلف تماماً عما كنت تتخيل الحصول عليها!

كما تنطوي مخاطر عدم تقديم ورقة مواصفات المنتج؛ على الفشل في العثور على موردين أكُفّاء قادرين على إنتاج طلباتك بدقة.

لذا عليك أولاً بكتابة ورقة مواصفات المنتج بدقة، وتحديد ما يلي بالدرجة الأولى:

  • المكونات (الأداء، النموذج، العلامة التجارية، المتطلبات الوظيفية).
  • الألوان.
  • الشعار.
  • التصميم.
  • المواد.
  • الأبعاد.
  • الوزن.
  • التغليف تعبئة المنتج.
  • متطلبات إصدار الشهادات (FCC, CE, REC).
  • شهادات الجودة مثل: (CE-ROHS – FC).

3. العمل مع موردين غير موثوقين

4 3

من أحد  الأخطاء المنتشرة بشكلٍ كبير عند الأشخاص المبتدئين في التجارة الدولية؛ هو التعامل مع موردين غير موثوقين؛ إذ أن التعاقد  مع مورد غير موثوق يمكن أن يحمل الكثير من المخاطر مثل:

  • التعرض للاحتيال والنصب.
  • عدم قدرة المورد على الوفاء بموعد التسليم.
  • عدم القدرة على تصنيع الجودة التي تريدها.

و لتجنب هؤلاء الموردين يمكنك الاستعانة بوكيل للمصادر؛ فهو يمتلك قائمة مرجعية بالموردين الموثوقين، أو يمكنك أن تبحث بنفسك في خلفية المورد فتسأل عن الأمور التالية:

  • هل يمتلك رخصة مسجلة قانونياً؟
  • من هم عملاؤه، هل هم دائموا التعامل معه أم لا؟
  • هل يمكننك زيارة مصنع المورد؟ من الممكن أن يكون لديه شيء يخفيه.
  • ما هي الوثائق التي يمكن أن يقدمها المورد للتحقق من عملياته؟

يمكن أن تثبت التراخيص التجارية وشهادات المنظمة الدولية لتوحيد المقاييس، وتقارير الاختبار جميعها شرعية المورّد، ويمكنك الاتصال بهيئة الإصدار للتحقق من الشهادات.

4. عدم تقييم المصنع قبل الاتفاق

6

إن العثور على موردين موثوقين لا يغنيك عن مراجعة المصنع لتقييم الكفاءة الإنتاجية له، فمن الممكن أن يبالغ المورد حتى في قدرات المصنع على التصنيع، فتحصل على جودة مختلفة عن التي كنت تريدها، أو قد تتعرض للتأخير عن موعد التسليم أو يعتذر منك عن توريد طلبيتك ويتركك في موقف صعب مع زبائنك.

بإمكانك التعامل مع وكيل مصادر يعمل كطرف ثالث؛ للقيام بمراجعة المصنع أو أن تفعل ذلك بنفسك إذا كنت تعرف البروتوكول بشكل واضح لمراجعة المصانع وتتعرف على أهم النقاط مثل:

  • الزبائن الحاليين والرئيسيين.
  • عدد الموظفين والعمال.
  • وقت التشغيل والمناوبات.
  • خطوات عملية الإنتاج.
  • المنتجات الرئيسية.
  • ذروة الإنتاج.
  • الآلات المستخدمة في الإنتاج.

لا تنس أن فحص جودة المنتجات لا يقيّم المصنع نفسه ولا يغطي مراجعة المصانع.

5. عدم القدرة على تحديد هامش الربح بشكل صحيح

7

إحدى أخطاء المستوردين الجدد في التجارة الدولية؛ هي عدم القدرة على تحديد هامش الربح المتوقع وذلك بسبب طبيعة هذه التجارة؛ التي تحوي العديد من الأطرف، الأمر الذي يتسبب في إضافة تكاليف أخرى لم تكن في الحسبان.

ويميل المستوردون الجدد إلى حساب التكاليف التي تتعلق بتكاليف البضائع، وتكاليف النقل، والرسوم الجمركية، في المقابل يغفلون بعض التكاليف الضبابية التي تتعلق بـ:

  • تكاليف البحث عن المورد، أو تكاليف الإقامة عند السفر إلى الصين بحثاً عن المورد، والعمولات.
  • تكاليف التسويق.
  • عمولة نقل الأموال.
  • تكاليف الاستشارات التي تتعلق بالتخليص الجمركي.
  • تكاليف فحص جودة البضائع وغيرها.

يتوجب عليك احتساب جميع تلك التكاليف، والاستعداد لأي تكاليف طارئة قد تحصل.

6. عدم دراسة الأسعار ومقارنتها قبل الشراء

8

يتوجب عليك القيام بدراسة الأسعار في السوق المحلي أولاً، من ثم دراسة الأسعار في السوق الصيني ومقارنتها من أجل اختيار السعر الأفضل لك.

تنطوي مخاطر عدم دراسة الأسعار في السوق المحلي على:

  • عدم معرفة المبلغ الذي تستورد به بأمان.
  • عدم التعرف على السعر الذي تبيع به من أجل دخول سوق المنافسة.

كما تنطوي مخاطر عدم دراسة الأسعار في السوق الصيني على:

  • عدم اختيار المورد الأفضل: فالسعر المنخفض جداً قد يعرضك للاحتيال! لذلك إن لم تقم بالتعرف على سعر المنتج المنطقي؛ لن تتمكن من تحديد السعر الأرخص أو السعر الأعلى.
  • الحصول على المنتج بسعر مرتفع جداً، مما يؤدي إلى الخسارة في المشروع.

7. اختيار المورد على أساس السعر الأرخص دون النظر لمستوى الجودة المطلوب

9

لا يتوقف اختيار المورد الأرخص على كونه من أخطاء الاستيراد من الصين؛ بل  قد يشكل خطراً كبيراً يدفعك لخسارة الأموال التي وضعتها في المشروع، أو التعرض للاحتيال.

على سبيل المثال: لنفرض أنك تريد استيراد منتجاً ما، تتراوح قيمته بين 30 -35 دولار، بحسب الأسعار التي حصلت عليها من الموردين، ثم عثرت على مورد يقدم نفس المنتج بسعر 10 دولارات، حسناً هذا فرق كبير!

في الغالب فإن هذا المورد سيقدم منتجاً منخفض الجودة للغاية، أو أنه مورد محتال، سيستلم منك المبلغ ثم يختفي، فالمحتالون يتبعون طريقة السعر المنخفض لجذب المستوردين إليهم.

نرجو منك أن تكون حذراً من هؤلاء الأشخاص.

النقطة التي يجب عليك الوقوف عندها أيضاً؛ هي أنك حتى لو كنت تتعامل مع موردٍ موثوق، وكنت تصر على خفض السعر بشكلٍ كبير، فمن الممكن أن يوافق معك على هذا! كيف ذلك؟

الموردون الصينيون قادرون على قبول أي سعر قد تعرضه، لكنهم في المقابل سيعطونك جودةً منخفضةً، بما يتناسب مع المبلغ الذي تدفع أو ربما أقل حتى.

لذلك لا تلتفت فقط إلى السعر الأرخص، وتهمل موضوع الجودة.

8. عدم معرفة أنواع الموردين عند الاستيراد من الصين

10

هل يعتبر اختيار المورد دون التعرف على نوعه من أخطاء الاستيراد من الصين؟

قد يبدو لك في بداية الأمر أن نوع المورد لا يهم، فجميعهم قادرون على التصنيع، ولكن في الحقيقة نوع المورد قد يلعب دوراً هاماً في الاستيراد من الصين، خصوصاً من ناحية السعر.

حيث يقسم الموردون من حيث التصنيع إلى:

  • موردون من المصنع مباشرةً: ننصحك باختيار هذا النوع من الموردين؛ إذا كان لديك طلبية كبيرة، فالمصنع يستقبل الطلبات الكبيرة، وسوف تحصل على سعر منخفض، أو يمكنك التعامل معهم عند طلبك تصميم خاص بك من المنتجات.
  • موردوا الشركات التجارية: بإمكانك الشراء من هؤلاء الموردين، عند طلبك لكميات بسيطة، أو إذا كنت تبحث عن مجموعة واسعة من أصناف المنتج. هؤلاء الموردون سيقدمون لك خياراتٍ كثيرة.
  • موردوا شركات المصادر: يمكنك الاستعانة بهم من أجل البحث عن المنتجات، وتوفير الخدمات مثل النقل والشحن والفحص.

9. عدم إجراء فحص الجودة قبل الاستلام

11

وهي أكثر أخطاء الاستيراد من الصين خطراً؛ إذ يظن البعض أن الحصول على العينات والتأكد منها، كفيل بضمان جودة المنتجات.

في الحقيقة فإن فحص العينات لا يكفي، فمن الممكن أن يقوم المورد بتصنيع منتجات مغايرة للعينات كنوع من أنواع التلاعب على المستوردين.

أو من الممكن أن تكون هناك قطع معابة الصنع بين البضائع، فنسبة الخطأ في التصنيع محتملة جداً.

لذلك عليك أن تكون حريصاً على فحص الجودة قبل تحميل البضائع، و من ثم سداد بقية المبلغ.

ملاحظة مهمة لك عزيزي القارئ، لا تتخل عن فحص الجودة حتى ولو بعد سابقة في التعامل مع ذات المورد، فمن الممكن ألّا ينتبه المورد نفسه على العيب الحاصل في المنتجات.

10. عدم حماية الملكية الفكرية، واحد من أخطاء الاستيراد من الصين

12

إن كنت صاحب فكرة جديدة لمنتجٍ ما، أو كان لديك منتجٌ خاصٌ بك، فقد يقوم المورد بعرض منتجك لديه، وبيعه لموردين غيرك.

لذلك يجب عليك حماية حقوق الملكية الخاصة بمنتجك من خلال:

  1. تسجيل العلامة التجارية الخاصة بك، قبل البدء في الإنتاج ومعرفة الأنظمة القانونية التي تحمي منتجك من التقليد.
  2. توقيع اتفاقية “NNN” بينك وبين المورد وتعني:

 (Non Disclosure, Non Use/Non Compete, Non Circumvention) 

  • عدم الإفصاح – Non Disclosure: وتعني عدم الإفصاح عن معلومة في المنتج  لأية جهة.
  • عدم الاستخدام – Non Use: لإثبات أن المنتج خاص بك، وضمان أن المورد لن يقوم بصناعة المنتج لأية جهة غيرك.
  • عدم التحايل – Non Circumvention: فقد لا تتمكن من إثبات أن المورد كشف المعلومات لجهة أخرى؛ لكنك ستضمن أنهم لن يستطيعوا صناعة منتجك لشخص غيرك.

11. الدفع دون التحقق من المورد

13

فكما أسلفنا الحديث؛ يجب عليك التأكد من خلفية المورد بشكل جيد قبل الدفع له، مخافة التعرض للاحتيال، أو عدم قدرة المورد على الوفاء بمتطلباتك التي تشمل متطلبات الجودة، التغليف، وقت التسليم، وغيرها.

ومن الحيل المالية الشائعة التي يستخدمها المحتالون:

  • دفع مبلغ مقابل الطلب، ثم يغلق المصنع فجأة.
  • تلقّي الأموال منك وادعاء أنها لم تصلهم.
  • أن يطلبوا منك إرسال أموال إلى مصنع وهمي غير موجود.

12. استخدام وسائل دفع غير آمنة

14

من أجل تجنب المحتالين أيضاً؛ عليك اختيار وسائل دفعٍ آمنةٍ، كما عليك مراجعة السجل المالي باستخدام طرف ثالث، ويمكنك القيام بذلك من خلال؛ التحقق من موقعهم الرسمي على الإنترنت، Alibaba والشهادات.

يمكنك أيضاً التحقق من مدى دوران إنتاج المورّد؛ للتحقق مما إذا كان لديهم طلبات نشطة أم لا.

من قنوات الدفع الآمنة التي ننصحك بها والأكثر شيوعاً:

  1. طرق الدفع التقليدية؛ أي التحويل عبر البنوك:
  • Letter of Credit – الاعتماد المستندي.
  • Telegraphic transfer T/T التحويل المصرفي.
  1. طرق الدفع عبر الإنترنت:
  • Paypal.
  • Alibaba.

إذ يسمحان لك باسترداد الأموال في حال تعرضت للاحتيال.

كما تستطيع الدفع نقداً للموردين أو عن طريق wechat؛ إذا كنت موجوداً في الصين.

  1. طرق دفع أخرى:
  • اسكرو (Escrow)
  • بايونير (Payoneer)
  • ترانسفر وايز (Transfer Wise)
  • Debit and Credit Cards بطاقات الإئتمان.

13. إجراء فحص الجودة وترك البضاعة بيد المورد لشحنها

15

لا يضمن فحص الجودة قبل الشحن حمايتك من احتيال المورد، وإن الاكتفاء بذلك يعد أيضاً من أخطاء الاستيراد من الصين.

فبعد فحص الجودة والتأكد منها، يجب عليك الإشراف على عملية الشحن بنفسك، أو بواسطة طرف ثالث، لأنه من الممكن أن يقوم المورد بتغيير البضائع بعد عملية فحصها، ويشحن لك بضائعاً مختلفةً عن الأولى في الجودة والمواصفات.

ما ننصحك به هو أن تتفق مع المورد على سداد المبلغ بعد إقفال الحاوية، وإرسال صورة عن بوليصة الشحن بوجود لجنة الفحص. بهذه الطريقة تستطيع التأكد من أن البضاعة التي فحصتها اللجنة ووافقت عليها هي التي ستشحن إليك وأن المورد لن يقوم باستبدالها.

14. عدم احتساب تكاليف الشحن والضرائب والرسوم الجمركية بشكل صحيح

16 2

انتبه!! كثيراً ما يقع المبتدئون من المستوردين بخطأ إهمال تكاليف الشحن أو الرسوم الجمركية؛ التي قد تلعب دوراً كبيراً في تحديد جدوى الاستيراد من عدمه، فلابد لك من احتساب جميع هذه التكاليف بشكلٍ دقيق، وعدم إغفال أيٍ منها، من أجل إضافتها للتكاليف الكلية، والتعرف على السعر الذي تستطيع أن تستورد به بأمان وهامش الربح المتوقع، وتكون جاهزاً لتحمل هذه التكاليف وعدم الوقوع في العجز وأنت في منتصف الطريق.

تعرف أيضًا على اهم المصطلحات الجمركية.

15. استخدام طرق خاطئة للشحن

17

الشحن يلعب دوراً كبيراً في نجاح عملية الاستيراد من فشلها، ويجب عليك تجنب أخطاء الاستيراد من الصين المتعلقة بقضية الشحن باتباع الخطوات التالية:

  • إذا كنت تستورد منتجاتٍ حساسة جداً، مثل المحركات أو الأجهزة الإلكترونية الحساسة؛ فيجب عليك استخدام الشحن الجوي لضمان عدم وصول الرطوبة إلى أجزائها، أو تعرضها للضرر أثناء التحميل على ظهر السفينة، على الرغم من أن هذه الطريقة في الشحن تعد الأكثر تكلفة، إلا أن تكلفة خسارة أحد الأجهزة المستوردة قد تكون أكبر، 
  • إذا كنت على عجلةٍ من أمرك من أجل اللحاق بموسم معين من البيع، أو قد تعطل خط إنتاج لديك ويحتاج لوقت طويل من أجل العودة للعمل؛ فيجب عليك اختيار الشحن الجوي لضمان عدم التأخر على البيع في الموسم.
  • إن كنت تريد كميات كبيرة من البضائع، ولم تكن على عجلةٍ في وصول البضائع يجب عليك استخدام الشحن البحري فهو أرخص بكثير من الشحن الجوي.
  • كذلك إذا كنت تستورد كميات قليلة أيضاً يمكنك استخدام الشحن البحري وحجز جزء من الحاوية فقط وليس أكملها (LCL)، لتستطيع توفير بعض الأموال.

16. عدم توفير جميع المستندات اللازمة للتخليص الجمركي

18

تختلف المستندات والشهادات المطلوبة لدى الجمارك من بلد إلى آخر، ويجب عليك التعرف جيداً على هذه المستندات من أجل تخليص البضائع عند وصولها إلى بلدك، وضمان عدم مصادرتها من قبل الجمارك، أو دفعك للغرامة المالية أو إعادتها إلى البلد المصدر أو تأخرك في الميناء بينما تستوفي المعلومات الناقصة، أو تقوم الجمارك بفحص بضاعتك، كل هذه تكاليف أنت بغنى عنها!

تستطيع التعرف على المستندات المطلوبة من خلال استشارة مخلص جمركي محترف، أو زيارة المواقع الإلكترونية الحكومية للجمارك في البلد المستورد.

17. عدم فهم الإنكوتيرمز

19

الإنكوتيرمز أو مصطلحات التجارة الدولية؛ هي جزء من عقود الاستيراد، وهنا تقع إحدى أخطاء الاستيراد من الصين وهي عدم فهم تلك المصطلحات والتي قد تسبب:

  • الفشل في تحديد مكان التسليم والميناء عند العمل إنكوترمز FCA مثلاً.

فعند الاتفاق مع المورد على صيغة FCA؛ هذا يعني أن المورد سيقوم بتسيلم البضائع إلى مكان ميناء شركة الشحن الخاصة بك، فإن لم تعلم ما هي شروط FCA ستفشل في تحديد الميناء المطلوب.

  • عدم استكمال الإجراءات اللازمة عند العمل بصيغة عمل مثل EXW

فعند الاتفاق على هذه الأخيرة، يتوجب عليك أن تستلم البضائع من مخازن المورد لنقلها والقيام بكل الإجراءات المتبقية.

  • عدم احتساب التكاليف بشكل دقيق.

مثلاً عند الاتفاق على سعر معين بشروط FOB، فإنك لن تقوم بدفع تكاليف نقل البضائع للميناء، لكنك ستقوم بدفع تكاليف التأمين على البضائع.

لذلك عليك التعرف بشكل جيد على الإنكوتيرمز؛ قبل الشروع في بدء الاستيراد من الصين.

 الخلاصة

كثيرةٌ هي أخطاء الاستيراد من الصين؛ التي من الممكن أن تحمل نتائجاً سلبياً لك وللمشروع؛ الذي طالما حلُمت به، لكن مع ذلك فإن الاستيراد من الصين يمكن أن يعطيك تجارةً مربحةً من حيث المردود المرتفع، التكاليف المنخفضة، إمكانية الحصول على المواد، والقدرة على التوسع بسلاسة وسرعة في أعمالك.

لقد استعرضنا لك أكثر أخطاء الاستيراد من الصين شيوعاً، والتي وإن تمكنت من تجنبها؛ فإنك ستكون من الرابحين في هذا المشروع.

حظاً موفقاً…