5 عوامل تؤثر على زيادة أسعار الشحن البحري

محتويات المقال

حددت بضائعك التي ترغب في شحنها عن طريق البحر، واخترت شركة الشحن التي تود التعامل معها، واقترب موعد شحن بضائعك، ولكنك فوجئت بارتفاع المعدلات الأساسية لتعرفة الشحن دون أن تستطيع تحديد الأسباب، وذلك ما لم تضعه في حسبانك!

نناقش في السطور التالية العوامل المؤثرة على أسعار الشحن البحري، لنضع بين يديك تصوراً مسبقاً حول أسباب ارتفاع معدلات التعرفة الأساسية لعملية الشحن، بحيث تضع في حسبانك إمكانية تعرّضك لهذا الموقف و تتعامل بالشكل الأمثل معه.

العوامل الخمسة التي تؤثر على أسعار الشحن البحري

1. مؤشر “GRI”

مؤشر gri يوثر فى اسعار الشحن البحري

مؤشر “GRI” هو اختصار لعبارة “General Rate Increase”، بمعنى “معدل الزيادة على أسعار الشحن”، ويُعد أحد العوامل المؤثرة على ارتفاع سعر الشحن.

 ما هو مؤشر “General Rate Increase- GRI”

يعرّف مؤشر “GRI” بأنه معدل الزيادة على أسعار الشحن البحري عبر جميع الطرق التجارية أو مسارات تجارية محددة خلال إطار زمني محدد. وهو متوسط ​​المبلغ الذي تزيد به شركات الشحن من معدلات التعرفة المطبقة على المعدلات الأساسية لأسعار الشحن. 

وتحدث هذه الزيادة عادة ذلك خلال ذروة مواسم الشحن، ما يسبب ارتفاعاً كبيراً في تكاليف الشحن، خاصة في حال التعامل مع كميات شحن كبيرة، وقد يختلف مؤشر “GRI” بشكل كبير من شهر إلى آخر، وكذلك يختلف بين شركات النقل والممرات التجارية.

متى يتم تطبيق مؤشر “GRI”

3 21

تسعى شركات الشحن في بعض المواسم إلى الحصول على معدل أعلى من رسوم الشحن، وبالتالي يلجؤون إلى مؤشر “GRI” لتطبيق هذه الزيادات.

ويتوقف تحديد مؤشر “GRI” على الطلب والعرض في السوق، لا سيما العلاقة بين انخفاض الطلب والقدرة على الشحن المفرط، حيث يجب أن تستفيد شركات الشحن من السوق عندما يكون هناك طلب،  ويحدث ذلك مرة واحدة في السنة، بافتراض استقرار الأسواق.

وفي بعض البلدان مثل الولايات المتحدة الأميركية، يجب تنظيم مؤشر “GRI” وإبلاغ اللجنة البحرية الفيدرالية قبل 30 يوماً من الزيادة، وخلال هذه المدة، يمكن لشركات الشحن ترك مؤشر “GRI” كما هو معلن عنه أو تخفيضه بناء على العرض والطلب، لكن لا يمكنها تجاوز الزيادة المعلن عنها بداية.

من الذي يحدد مؤشر “GRI”


سجل الآن في ورشة مجانية

لتحترف الاستيراد من الصين عبر الإنترنت وبأقل التكاليف


كما ذكرنا سابقاً، يتعين على شركات الشحن إبلاغ اللجنة البحرية الفيدرالية حول أي زيادة محتملة في الأسعار قبل 30 يوماً، مع إمكانية تقليل السعر المحدد في مؤشر “GRI” أو تركه كما تم الإعلان عنه.

مثلاً: قدمت شركة “س” في بداية ديسمبر/كانون الأول إبلاغاً إلى اللجنة البحرية الفيدرالية تعلمها فيه حول زيادة مؤشر “GRI” بـ 500 دولار للحاويات 20 قدماً، وبذلك سيدخل القرار حيز التنفيذ ابتداءً من أول العام الجديد يناير/ كانون الثاني.

ولكن، خلال شهر ديسمبر أدركت الشركة “س” أن هذه الزيادة ربما تكون حادة وتؤثر على أعمال الشركة، لذلك قررت خفض المؤشر إلى 300 دولار.

لماذا نحتاج إلى تطبيق مؤشر “GRI”؟

ضمن صناعة الشحن البحري تتنافس شركات الشحن مع بعضها لتقديم أفضل الأسعار، ولكسب المنافسة، تتجه إحدى هذه الشركات إلى خفض أسعارها، وبالتالي تتبعها شركات الشحن الأخرى وتحذو حذوها، وتشتد المنافسة حتى تنخفض الأسعار بشكل كبير، وبذلك تقرر خطوط الشحن التعافي ورفع الأسعار، وهنا يبدأ تطبيق مؤشر “GRI”. 

هل يتم تطبيق مؤشر “GRI” على جميع الدول؟

يمكن تطبيق مؤشر “GRI” على أي معدل شحن بحري، ويؤثر عادة على البضائع المستوردة. لكن مؤخراً، وجدنا أن المؤشر يؤثر على معظم الواردات، خاصة تلك الواردة من الشرق الأقصى.

كيف تقلل تأثير مؤشر “GRI”؟ 

يُعد تواصلك مع شركة الشحن والاستفسار عن الزيادة المتوقعة لمؤشر “GRI”، وكيفية تضمين هذه الزيادة في الميزانية أفضل طريقة للاستعداد للزيادة المرتقبة في أسعار الشحن، كما يمكنك مراجعة متطلبات الشحن، وتحديد ما إذا كانت هناك طرق لجدولة الشحنات عندما تكون الأسعار أقل عموماً.

وبالتالي، إن تواصلك مع شركات الشحن الخاصة بك، وطرح أكبر عدد ممكن من الأسئلة، وتوضيح الوقت الذي سيتم فيه تطبيق مؤشر “GRI”، يسهم في تقليل المشكلات التي قد تعترضك، ويساعدك على توفير المال، وإبقائك على المسار الصحيح مع احتياجات الشحن الخاصة بك.

2. الشحن خلال مواسم الذروة

السبب الثاني لإرتفاع اسعار الشحن هو الشحن خلال مواسم الذروة

مثل جميع الصناعات الأخرى، فإن الشحن أيضاً له موسم ذروة خاص به، يمتد عادة من يوليو/ تموز إلى نوفمبر/ تشرين الثاني أو ديسمبر/ كانون الأول، حيث تبدأ الشركات في إعداد سلعها لموسم العطلات. وترفع الخطوط الملاحية أسعار الشحن استجابة لزيادة الطلب على خدماتها. وفي بعض الحالات، يتم تطبيق رسوم إضافية في موسم الذروة لتلبية العمل اللوجستي الإضافي اللازم لمواكبة الزيادة في الطلب.

وبالنسبة إلى الصين، هناك مواسم أخرى مرتفعة في الشحن البحري يجب أخذها بعين الاعتبار، منها الأسابيع التي تقع فيها السنة الصينية الجديدة (في أي وقت خلال يناير/ كانون الثاني- فبراير/ شباط) والأسبوع الذهبي للعيد الوطني (الأسبوع الأول من أكتوبر/ تشرين الأول). 

وبالتالي، إذا أردت تقليل ميزانية الشحن الخاصة بك أو تجنب تضخمها على أقل تقدير، يجب عليك التعامل مع شركات شحن ذات باع طويل في المجال، بحيث تساعدك على تحديد الأوقات الملائمة لشحن البضائع وتجنب أوقات الذروة.

3. الرسوم الإضافية في حالات الطوارئ

رسوم الشحن الإضافية فى حالات الطوارئ

قد تواجه عملية الشحن في بعض الأوقات رسوماً إضافية مفاجئة، بالتالي تضطر شركة الشحن إلى فرض هذه الرسوم عند الضرورة ما يؤثر على أسعار الشحن ويسبب زيادتها بالنسبة لك.

وتعتبر رسوم الطوارئ للوقود الإضافي “EBS” إحدى هذه الرسوم المفاجئة، حيث تعتبر تكاليف الوقود إحدى أكثر الجوانب تقلباً في عملية الشحن، لذلك تحاول شركات الشحن حماية نفسها من أي زيادات غير متوقعة عبر الرسوم الإضافية للوقود في حالات الطوارئ لمواجهة التقلبات في أسعار الوقود.

4. النقص في قطاع النقل بالشاحنات

اسباب ارتفاع اسعار الشحن:  . النقص في قطاع النقل بالشاحنات

يعتبر النقص في عدد سائقي الشاحنات مشكلة لوجستية شائعة للغاية لكثير من الشاحنين. وعندما تحدث هذه المشكلة تزداد أسعار الشحن البحري بشكل كبير. وقد تضطر إلى دفع مبلغ ضخم كشاحن من أجل تأمين مكان للحصول على سائق شاحنة.

وقد يساعدك التخطيط المسبق لشحنتك على تجاوز هذه المشكلة، من خلال تحديد طريق بديل يمكن أن تسلكه بضائعك، ووضع خطة احتياطية عندما يواجهك نقص في الشاحنات.

5. التكاليف الإضافية لعملية الشحن البحري

النقص في قطاع النقل بالشاحنات

في عملية الشحن لا يمكنك توقع التكاليف الإضافية التي قد تواجهك، قد ينجم بعضها عن التأخير أو التفتيش الجمركي، التي ستؤثر قطعاً على تكلفة الشحن الإجمالية.

مثل رسوم المحطة التي يتم دفعها عادة عند صعود السفينة لأول مرة، وكذلك عند وصولها إلى ميناء الشحن الخاص بك. وعلى الرغم من أنه يمكن لوكلاء الشحن وشركات النقل التنبؤ بالمبلغ الإجمالي الواجب دفعه، فإن بعض العوامل مثل زيادة وزن البضائع أو التأخير قد يسبب زيادة في هذه الرسوم.

وغالباً ما تكون هذه الرسوم المفاجئة خارجة عن سيطرة الشاحن، إلا أن هناك بعض الأشياء التي يمكن القيام بها لتجاوز هذه المشكلة، مثل الحصول على جميع الوثائق الصحيحة وتقديمها في الوقت المحدد، والتخطيط المسبق لشحنتك الذي يمنحك الوقت الكافي لإعداد البضائع الخاصة بك بشكل صحيح. 

والآن أصبح لديك تصور واضح حول أهم العوامل التي قد تؤثر على أسعار الشحن، وتكلفك مبالغ إضافية عند شحن بضائعك.

ما عليك إلا أن تحاول تجنب الأسباب السابقة لارتفاع تكلفة الشحن، وأن تضع خطة بديلة يمكنك استخدامها في حالات الطوارئ ربما تكفيك مشكلة الزيادة المفاجئة في الأسعار.